منتجــات المركــز

حــدد فـئـة الــمنتــج

اذهب

أجنــدة الفعـاليـات

عـرض الكـل
كانون الثانيشباط 2019آذار
السبتالاحدالاثنينالثلاثاءالاربعاءالخميسالجمعة
2627282930311
2345678
9101112131415
16171819202122
2324252627281
2345678

التصويت

ما هو رأيك بموقع المركز الجغرافي الملكي الأردني




الاخبار

وزير التخطيط يترأس اجتماع اللجنة التوجيهية للبيانات المكانية

أكدت الدكتورة ماري قعوار وزير التخطيط والتعاون الدولي على أهمية مواكبة التطورات التكنولوجية في الحصول على المعلومات والبيانات خاصة الجغرافية.

جاء ذلك خلال ترأسها الاجتماع الثاني للجنة التوجيهية لمشروع البنية التحتية للبيانات المكانية، الذي عقد يوم الثلاثاء 15/1/2019 بمبنى المركز الجغرافي، بحضور عدد من المسؤولين في الوزارات والمؤسسات الحكومية والأمنية وأعضاء اللجنة الفنية.

وقالت قعوار إن مشروع البنية التحتية الوطنية للبيانات المكانية يمثل خطوة في الاتجاه الصحيح لتحقيق مصالح الوزارات وكافة المؤسسات الوطنية التي من شأنها تساعد على تنفيذ الكثير من مشاريع البنية التحتية لتحقيق التنمية المستدامة، مثمنة بجهود القائمين بالمركز الجغرافي الملكي على إنجاز هذا المشروع الوطني الهام لإتمامه بالشكل المطلوب.

وشددت قعوار على أهمية التنسيق بين المركز الجغرافي والمؤسسات الحكومية وربطها مع بعضها البعض للمشاركة في تبادل البيانات والمعلومات ومخاطبة الجهات المعنية لرفد هذا النظام بالمعلومات كل حسب طبيعة عملها واختصاصها للحد من الازدواجية والوصول إلى التنمية المستدامة.

من جهته أستعرض مدير عام المركز الجغرافي العميد الدكتور المهندس عوني الخصاونة أهم الأعمال الاجتماعات السابقة والمنجزة من هذا المشروع وجدول الموضوعات المدرجة التي سيتم مناقشتها في هذا الإجتماع منها متابعة تنفيذ خطة اللجنة وأعمال الفرق الفنية للوصول لمخرجات ترتقي إلى المستوى المطلوب من هذا الإجتماع، ومناقشة خطة لإنشاء نظام شامل للمعلومات الجغرافي الوطني على مستوى المملكة.

واستعرض ايضاً، تصوراً عاماً للرؤية المستقبلية لهذا المشروع وأهميته والخطوات التي تم إجراؤها لإنشاء هذا النظام، والفوائد التي تعود من مخرجات هذا المشروع والذي يدفع عجلة التنمية المستدامة ويرفع الاقتصاد الوطني، مبيناً أنه متطلباً اساسياً مهماً لمساعدة أصحاب القرار في رسم سياساتهم وتوجيه مواردهم نحو الاستغلال الأمثل وبأقل جهد وتكلفة.

وأكد العميد الخصاونة أهمية تبادل المعلومات الجغرافية بين المؤسسات الحكومية وضرورة التنسيق بين مختلف الجهات لتحقيق أعلى استفادة ممكنة من هذه البيانات، لافتاً أهميتها في العديد من القطاعات منها في إدارة الكوارث والازدحام المروري والصحة والتعليم والنقل فضلاً عن التخطيط العمراني والتنظيم والسلامة العامة إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى التي تقدمها البوابة الالكترونية الجغرافية .

من جهته أكد الدكتور الشواربة أمين عمان الكبرى على أهمية تبادل المعلومات والبيانات وكيفية تمكين القطاع الخاص الاستفادة من هذا المشروع الوطني، منوهاً بأن المركز الجغرافي مرجعاً وبنك للمعلومات الجغرافية ولابد من التعاون والتشاركية معه لدعم هذا المشروع بكل طاقاته.

وخرج الاجتماع بعدة توصيات أبرزها التأكيد على ضرورة مشاركة كافة المؤسسات الحكومية بهذا المشروع بشكل أكثر فعالية والتعاون مع المركز الجغرافي، وتأمين كافة احتياجات المشروع من كوادر فنية وأجهزة وبيانات مكانية فضلاً عن توفير محطات رصد ثابتة والتصوير الجوي والليداري، كما شدد الاجتماع على ضرورة الالتزام بتسمية أعضاء مجموعات العمل المنبثقة عن اللجنة الفنية وحضور اجتماعاتها.

واعرب الحضور عن اعجابهم بما تحتويه البوابة المكانية من معلومات وبيانات جغرافية تساهم في عملية التطوير والتخطيط والتنظيم، مشيدين بجهود المركز الجغرافي على هذا الانجاز الوطني الهام.