منتجــات المركــز

حــدد فـئـة الــمنتــج

اذهب

أجنــدة الفعـاليـات

عـرض الكـل
آذارنيسان 2019أيار
السبتالاحدالاثنينالثلاثاءالاربعاءالخميسالجمعة
303112345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930123
45678910

التصويت

ما هو رأيك بموقع المركز الجغرافي الملكي الأردني




الاخبار

انطلاق فعاليات الورشة العالمية حول استكشاف الفضاء بمشاركة أكثر من 35 دولة

مندوباً عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز افتتح وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة يوم الاثنين 25/3/2019، فعاليات الورشة العلمية حول الشراكة العالمية في استكشاف الفضاء والابتكار، بمشاركة أكثر من 100 خبير وعالم وباحث ومختص في علوم واستكشاف الفضاء يمثلون أكثر من 35 دولة من انحاء العالم بمن فيهم رؤساء وكالات الفضاء ومديرون تنفيذيون من شركات رائدة في مجال الفضاء والطيران والوزارات الحكومية وكبار الباحثين والأكاديميين.
وتهدف الورشة التي ينظمها المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا التابع للأمم المتحدة بمقره في عمان، وبالشراكة مع مكتب شؤون الفضاء الخارجي بالأمم المتحدة بالشراكة مع مكتب شؤون الفضاء الخارجي بالأمم المتحدة وبدعم من المركز الجغرافي الملكي الأردني والاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إلى نشر المعرفة وتبادل الخبرات حول علوم واستكشاف الفضاء، والاستفادة من خبرات ومهارات علماء الفضاء المشاركين من مختلف انحاء دول العالم.
وقال الغرايبة "بجهود مؤسسة ولي العهد قام مجموعة من الطلاب الاردنيين بتصميم واطلاق اول قمر صناعي اردني من نمط الأقمار المكعبة"، مشيراً إلى ان ابداع الشباب الاردني ليس له حدود ويحتاج منا جميعاً الى دعمهم لتمكينهم من الانطلاق بأفكارهم وابداعاتهم الخلاقة.
واشاد الغرايبة بالدور الذي يقوم به المركز الجغرافي الملكي في تطوير علوم الفضاء والفلك واستضافته للمركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء.
من جهته اكد مدير عام المركز الجغرافي الملكي الأردني، مدير عام المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء العميد الدكتور المهندس عوني الخصاونة أهمية هذه الورشة في مواكبة المستجدات والانجازات في قطاع الفضاء على المستويين الإقليمي والعالمي.
واشار إلى دور المركز في رفد المؤسسات الوطنية بما تحتاجه من الخرائط والصور الجوية والفضائية والمعلومات الجغرافية، مشيراً ايضاً إلى دوره في توطين تكنولوجيا علوم الفضاء لاسيما استضافته للمركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء لتعزيز قدرات المملكة والإقليم في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء بما يعود بالخير والنفع على شعوب المنطقة.
واعتبر انعقاد هذه الورشة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة "فرصة مهمة لتبادل الخبرات والأفكار والاطلاع على احدث التطبيقات في تقنيات واستكشاف الفضاء في ظل مشاركة نخبة من العلماء والخبراء وصناع القرار من مختلف دول العالم". 
بدورها اكدت مدير شؤون الفضاء الخارجي بالأمم المتحدة سمونيتا دي ديبو ان استكشاف الفضاء له عوائد تنموية واقتصادية، وقد اثار هذا اهتمام المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص، مشيرة الى انه تم مؤخراً اختيار اولويات محورية في مجال الفضاء، من ابرزها الشراكة الدولية في مجال استكشاف الفضاء حيث تم تأسيس فريق عمل لهذه الغاية برئاسة الأردن.
واشار مدير وكالة الامارات للفضاء الدكتور محمد الأحبابي، ان هناك 65 دولة تتنافس في مجال استكشاف الفضاء وهذا يطرح علينا تساؤلات "ماذا علينا ان نفعل كدول عربية"، منوهاً الى ان دولة الامارات ستقوم بإطلاق اول قمر صناعي عربي مشترك لأجل فائدة الجميع.
وقالت رئيسة الاتحاد الدولي الفلكي البروفيسور ايونديشوك ان الاتحاد يضم اكثر من 13 ألف عضو يمثلون اكثر من 82 دولة، ويهدف الى نشر علوم الفلك، لافتة ان الفرص لغايات تطوير علم الفلك وتسخيره من اجل التعاون الاقليمي والدولي متاحة.
من جهته ابدى ممثل وكالة الفضاء الايطالية البروفيسور بيرو بينيفوتي اعجابه بالمركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء واعتبره مظلة لجمع الدول العربية والتنسيق بينها لأجل استخدام علم الفلك للتنمية والتعليم في العالم العربي. 
وعلى هامش الورشة افتتح وزير الاتصالات المهندس مثنى الغرايبة معرضاً متخصصاً في الفضاء والتصوير الجوي والأجهزة المساحية والبيانات الجيومكانية بمشاركة شركات متخصصة محلية وإقليمية وعالمية من كندا والباكستان والولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان والامارات والأردن.
ويعرض المشاركون في الورشة أكثر من 55 ورقة علمية تتحدث عن أهمية القطاع الفضائي في التنمية، ومناقشة البحوث الاستكشافية والابتكارية الحديثة فضلاً عن التطورات في علوم وتكنولوجيا الفضاء، يقدمها خبراء وباحثون وأكاديميون مختصون في استكشاف الفضاء ورؤساء وكالات فضاء دولية.
كما يشمل برنامج الورشة جلسة خاصة عن تمكين المرأة في قطاع الفضاء وتشجيعها للدخول في هذا المجال، ورحلة علمية سياحية اثرية فلكية إلى وادي رم لرصد السماء باستخدام العين المجردة والتلسكوب من قبل فريق متخصص في السياحة الفلكية.
ويشارك في ورشة العمل التي تستمر 4 أيام خبراء وعلماء وباحثون مختصون في مجالات علوم الفضاء من بريطانيا، اميركا، السودان، اليابان، ايطاليا، روسيا، استراليا، السويد، البرازيل، اليونان، المانيا، فرنسا، تركيا، جنوب افريقيا، اليمن، ليبيا، اسبانيا، كولومبيا، المكسيك، الصين، فيتنام، الهند، الباكستان، العراق، ايران، البحرين، المغرب، الجزائر، مصر، فلسطين، تونس، سوريا، نيجيريا، بنغلادش، الامارات، سلطنة عُمان، الكويت، بالإضافة الدولة المستضيفة الأردن.