منتجــات المركــز

حــدد فـئـة الــمنتــج

اذهب

أجنــدة الفعـاليـات

عـرض الكـل
نيسانأيار 2017حزيران
السبتالاحدالاثنينالثلاثاءالاربعاءالخميسالجمعة
293012345
6789101112
13141516171819
20212223242526
272829303112
3456789

التصويت

ما هو رأيك بموقع المركز الجغرافي الملكي الأردني




نبذه عن الأردن

ا

أهلا بكم في المركز الجغرافي الملكي الأردني 


التسمية

تتألف كلمة الأردن ( جوردان (Jordan من (جور) و(دان) وهما الرافدين الشماليين لنهر الأردن، أصبحت مع الزمن أوردان وأردن، وأطلق العرب عليه اسم الأردن، وتعني (كلمة الأردن) الشدة والغلبة، وقيل أن الأردن أحد أحفاد نوح، والاسم الإغريقي للأردن هو يوردانيم (Jordanem) و جوردن (Jordan)ومعناها المنحدر أو السحيق. وعندما أسس الملك عبد الله بن الحسين الإمارة الأردنية أطلق على البلاد اسم إمارة الشرق العربي ثم استقلت الإمارة تحت اسم إمارة شرق الأردن بعد ذلك أصبحت تعرف بـ المملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة لأن نظام الحكم فيها ملكي، والهاشمية نسبة إلى بني هاشم. 

الموقع


يقع الأردن جنوب غرب آسيا، ويتوسط المشرق العربي بوقوعه في الجزء الجنوبي من منطقة بلاد الشام، والشمالي لمنطقة شبه الجزيرة العربية. 11 َ 29ْ – 22 َ 33ْ شمال خط الاستواء و59 َ 34ْ - 59 َ 39ْ شرق غرينتش. 

الاستقلال

استقلت المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 25 / 5 / 1946م، وكانت من الدول المؤسسة لجامعة الدول العربية في العام 1945 م، وانضمت إلى الأمم المتحدة في العام 1955 م. 

عدد السكان


يبلغ عدد سكان الأردن حوالي (6,2 مليون نسمة) حسب تقدير عام 2011 م، ويبلغ النمو السكاني للأردن حوالي 67,2 %، في حين تبلغ الكثافة السكانية حوالي 60 نسمة / كم مربع. 

العملة:

الدينار الأردني ويقسم إلى 1000 فلس، وكل 00,71 من الدينار تعادل دولاراً واحداً. 

الديانة:

الإسلام 92 %، المسيحية 8%. 

اللغة الرسمية:

العربية.
المساحة
تبلغ مساحة المملكة الأردنية الهاشمية 89,287 كم مربع ( 34474 ميل مربع )

التضاريس



تتميز المعالم الرئيسية لسطح أرض المملكة الأردنية الهاشمية بامتدادها الطولي من الشمال إلى الجنوب، فتمتد منطقة الأغوار الأردنية في الجزء الغربي باتجاه شمال - جنوب يليها شرقا امتداد السلسلة الجبلية بنفس اتجاه الإمتداد ثم شرقها البادية الأردنية. 

الأخدود الأردني

يمتد من الطرف الشمالي الغربي للأردن إلى أقصى الطرف الجنوبي الغربي ( خليج العقبة )، ويقسم إلى ثلاثة أقسام:

أ- غور نهر الأردن: ويحده نهر الأردن غرباً والمرتفعات شرقاً، ويُستغًل بالزراعة المروية، وجميعه معمور سكانيا ًويُعرَف السَّهل الفيضي لنهر الأردن باسم الزَّوْر، ويفصِل ما بين مستوى الزَّور والغور حافة من الأراضي الرديئة تُعرَف باسم الكَتار، أمّا أراضي الغور فهي مَحصورةٌ بين الحوافّ الجبَليّة والكَتار. وتجري مجموعةٌ من الأوديَة الجانبيّة التي ترفُد نهر الأردن عبْر أراضي وادي الأردن، قادِمةً من المُرتفعات الجبَليّة، ومكوِّنةً دالاتٍ مروَحيّة، تتفاوَت في مساحتها وأهمّيّتها. 

ب- البحر الميت: وهو أخفض بقاع العالم (420 متراً دون مستوى سطح البحر)، ويوجد العديد من المنشآت السياحية على طرفه الشمالي الشرقي، كما يوجد بعض المراكز العمرانية في شرقه وجنوبه الشرقي.

ج - وادي عربة: وطوله حوالي 170 كم يوجد فيه بعض التجمعات السكانية.

المرتفعات تشكل المرتفعات الجبلية في الأردن فاصلاً طبيعياً بين وادي الأردن والبادية الشرقية، وتتكوَّن من هضبةٍ تتخلّلها السلاسِل والقِمَم والقِباب الجبلية وتمتد ما بين نهر اليرموك شمالاً والحدود الأردنية السعودية جنوباً، يبلغ متوسِّط ارتفاع هذه الهضبة الجبلية حوالي 1200 مترا فوق مستوى سطح البحر وتنحدِر تدريجيا نَحو الشرق لتتَّصِل بالهضبة الصحراوية في حين أن الجزء الأعظم منها ينحدِر بشدة نحو وادي الأردن في الغرب، تشتمِل المُرتفعات الجبليّة على وحداتٍ إقليميّة من الشمال إلى الجنوب هي مناطِق عجلون والبلقاء والكرك ومعان على التوالي، ويبلغ متوسِّط ارتفاع منطقة عجلون حوالي 850 متراً فوق مستوى سطح البحر ويتَّخِذ جزؤها الجنوبي شَكل القِباب مُتمثِّلاً في قبّة عجلون بينما يُشكِّل جزؤها الشمالي سهول إربد، أمّا منطقة البلقاء فيبلغ متوسِّط ارتفاعها حوالي 925 متراً فوق مستوى سطح البحر وتبرُز قبّة السلط في الجزء الشمالي منها بينما تمتَد سهول مادبا المتموِّجة في الجزء الجنوبي منها، أمّا منطقة الكرك فيبلغ متوسِّط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي 1150 متراً وهي في جزئها الجنوبيّ أكثر ارتفاعاً منها في الجزء الشمالي وينبسِط سطح الأرض في الأجزاء الوُسطى منها حيث تقوم القُرى والمدُن المحيطة بالأراضي الزراعيّة، أما منطقة معان فيبلغ متوسِّط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي 1300 مترا وتنحدِر مرتفعات الشراة فيها بشِدّةٍ نحو وادي عربة في الغرب، وأشهر قمم جبال الشراة؛ جبل المبرك 1734 متراً وجبل هارون 1336 متراً في الجنوب الغربي من البتراء وتوجد قمّة جبل رمّ 1754 متراً في هضبة حسمى بمنطقة معان، ما تضم جبل أم الدامي 1854 متر وهو أعلى جبل في الأردن، ويوجد فيها أيضاً وادي رمّ ويسمى أيضاً وادي القمر نظراً لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر. وهذه المرتفعات هي أهم مناطق الأردن، إذ أنها منطقة التركز السكاني الرئيسية بل ويعيش بها معظم سكان الأردن حيث تتوفر فيها الظروف الطبيعية الموائمة من مناخ وتربة، وبها النشاط الاقتصادي الرئيس، ويبلغ أقصى عرض للمرتفعات نحو 50 كم، ويقل التركز العمراني والنشاط الاقتصادي في المناطق الجنوبية منها.

البادية الأردنية

وتسمى أيضا الصحراء الشرقية، أو هضبة البادية الصحراوية وهي الإمتداد الشرقي لهضبة المرتفعات الجبلية في الأردن، والإمتداد الشمالي للهضبة في المملكة العربية السعودية، وهي الجزء الجنوبي من هضبة بادية الشام، والهضبة بصفةٍ عامّة ذات أرضٍ متموِّجة ومع ذلك فإنها لا تَخلو من وجود بعض السّلاسِل الجبَليّة في الأجزاء الجنوبيّة الغربيّة وبخاصّة جنوبي معان، كما توجد بها بعض المنخفَضات والقيعان والأودية الطّوليّة مثل منخفَض الجَفر، وقاع الدّيسي، ووادي السرحان، وتحتَلّ صحراء الحماد مساحاتٍ واسِعة من الهضبة، بينما تنتشِر الأراضي الرّمليّة في هضبة حسمى بالجنوب، والحرّات البازلتية في الجهة الشماليّة الشرقيّة من البادية، وهذه المنطقة تشكل 75 بالمائة من المساحة الإجمالية للأردن، وحّدت الظروف الطبيعية مِن تواجد المراكز العمرانية بها، بل إن معظمها يخلو تماماً من السكان.

ومن ثمّ فإن المُطّلِع على الخرائط الطبوغرافية للأردن يُلاحظ فوراً تركز التجمعات السكانية في المرتفعات، وإلى حدّ ما في الأخدود أو الأغوار وقلّة أو ندرتها في البادية الأردنية.

المناخ

مناخ الأردن هو مزيج من مناخ حوض البحر الأبيض المتوسط (في المرتفعات الجبلية حيث الصيف المعتدل والشتاء البارد) والمناخ شبه المداري (في منطقة الأغوار حيث الصيف الحار والشتاء الدافئ) والمناخ الصحراوي (في البادية الأردنية حيث الصيف الحار والشتاء البارد).

يبلغ المتوسط الشهري لدرجة الحرارة في شهر كانون الثاني في عمّان وإربد والعقبة 7، 8، 16 درجة مئوية على التوالي، يرتفع إلى 25، 25،31 درجة مئوية في شهر تموز على التوالي أيضاً، أمّا أحرّ أشهر السنة فهو شهر آب ويبلغ المتوسط الشهري للمدن السابقة 25، 25، 36 درجة مئوية على التوالي.

أمّا معدل الأمطار فهو ما يزيد عن 290 ملم في كل من عمّان وإربد، بينما ينخفض إلى 35 ملم في العقبة.

التقسيمات الإدارية



يُقسم الأردن إلى (12) محافظة، وتضم المحافظة عدداً من الألوية والأقضية، حيث يبلغ عدد الألوية (48) لواء، في حين يبلغ عدد الأقضية (38) قضاء، وأهم المدن هي: عمّان (العاصمة)، أربد، الزرقاء، المفرق، عجلون، جرش، مأدبا، السلط، الكرك، الطفيلة، معان، العقبة.

السياحة



الأردن بلد ضارب جذوره في التاريخ، مرّت عليه مدنيات وحضارات وممالك وكيانات عدة ومختلفة، وكانت أراضيه مسرحا للتفاعل الحضاري البشري المستمر، بدء من فجر التاريخ وحتى الدولة الحديثة، فهو مأهول بالسكان بشكل متواصل، وتعاقبت عليه الحضارات المتعددة، واستقرت فيه الهجرات السامية التي أسست التجمعات الحضارية المزدهرة، ساعد في ذلك مناخه المتنوع وموقعه المتميز بين قارات العالم، ونظراً لهذا التواصل الحضاري فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى كالمملكة المؤابية في جنوب الأردن، ومملكة الأنباط التي بسطت حكمها على المنطقة الممتدة من بصرى الشام وحتى مدائن صالح، وشكلّ شمال الأردن الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية (الديكابوليس)، وخضع الأردن إلى السيطرة الرومانية فظهرت العديد من التجمعات السكانية البارزة والمهمة في المنطقة، ثم جاء الحكم الإسلامي وبرزت الأردن في حوادث مهمة في التاريخ الإسلامي منها معركة مؤتة ومعركة اليرموك وحادثة التحكيم بين علي بن أبي طالب ومعاوية ( في أذرح ) وانطلاقة الدعوة العباسية من(الحميمة).

وظل الدور الحضاري للأردن على الساحة مستمرا ومتواصلا عبر التاريخ وخير دليل على ذلك الآثار والقلاع والقصور التي تنتشر على ربوع الأردن.