المركز الجغرافي الملكي الأردني

الأردن يترأس اجتماعات مجموعة العمل (Space 2030)

ترأس العميد الدكتور المهندس عوني محمد الخصاونة مدير عام المركز الجغرافي الملكي الأردني ومدير المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنلوجيا الفضاء لغرب آسيا، اجتماعات مجموعة العمل (Space 2030) والتي امتدت في الفترة 11-16 حزيران 2019 في العاصمة النمساوية فينا، حيث تم سابقاً انتخاب الأردن ممثلآ بالدكتور عوني الخصاونة لرئاسة هذه المجموعة وعضوية رائد الفضاء /مدير وكالة الفضاء الرومانية الدكتور دوميترو دورين وسفيرة إيطاليا في النمسا الدكتورة أشيلي ومندوب مكتب الفضاء الخارجي الدكتورة رومانا كوفلر وذلك لتحضير  خطة للحوكمة العالمية لأنشطة الفضاء الخارجي (Space 2030 Agenda) اعتمادً على أربع ركائز هي، إقتصاد الفضاء، ومجتمع الفضاء، وتيسير الوصول الى الفضاء، ودبلوماسية الفضاء.

وتعتبر مجموعة العمل (Space 2030) والتي تضم في عضويتها أكثر من 80 دولة حول العالم أحد مجموعات العمل المنبثقة عن اللجنة الفرعية العلمية والتقنية (STSC) ضمن لجنة الإستخدام السلمي للفضاء الخارجي (COPUOS) والتي تجري أعمال دورتها الثانية والستين في الفترة من 11-22 حزيران 2019 في العاصمة النمساوية فينا.

وتهدف خطة الفضاء (Space 2030 Agenda) واعتماداً على الركائز الأربعة الى تعزيز الشراكة العالمية في الاستكشاف والابتكار في مجال الفضاء، وإرساء النظام القانوني للفضاء الخارجي والحوكمة العالمية للفضاء وتعزيز تبادل المعلومات عن الأجسام والأحداث الفضائية والإطار الدولي لخدمات طقس الفضاء، كما تهدف الخطة الموضوعة الى تعزيز التعاون الفضائي لخدمة أغراض الصحة العالمية وتعزيزالتعاون الدولي الهادف الى تخفيف الإنبعاثات وتعزيز قدرة المجتمعات على التأقلم مع مراعات حاجات الدول النامية في هذا المجال لبناء القدرات ونقل المعرفة تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة.

وضمن أعمال الجلسة الإفتتاحية للدورة ألقى العميد الدكتور المهندس عوني محمد الخصاونة كلمة المملكة الأردنية الهاشمية والتي تحدث فيها عن أبرز منجزات المركز الجغرافي الملكي الأردني والمركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنلوجيا الفضاء لغرب آسيا، كما تطرق الخصاونة الى الورشة العلمية المتخصصة والتي جرت أعمالها في الأردن في شهر آذار الماضي تحت عنوان ” الشراكة العالمية في استكشاف الفضاء والابتكار ” بتنظيم مشترك بين المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنلوجيا الفضاء ومكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي مقره في فينا/ النمسا،  حيث لاقت استحساناً واسعاً من قبل المشاركين والحضور نظراً للتنظيم عالي الإحترافية وذلك كما ورد على لسان مديرة مكتب الأمم التحدة لشؤون الفضاء الخارجي في معرض الكلمة التي ألقتها في أعمال الدورة.

والجدير بالذكر ان الاردن حصل على عضوية لجنة الاستخدام السلمي للفضاء الخارجي في العام 2011 ويسعى من خلال هذه العضوية الى الحصول على دعم الدول المتقدمة في هذا المجال لاستخدات تطبيقات البرامج الفضائية تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة وبما يعود بالنفع على الأردن وفي جميع النواحي العلمية والعملية والتقنية.