المركز الجغرافي الملكي الأردني

المركز الإقليمي للفضاء يرصد الخسوف الجزئي للقمر

نظم المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا وبالتعاون مع الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك والجمعية الفلكية الأردنية، يوم الثلاثاء 16/7/2019 نشاط علمي فلكي لرصد الخسوف الجزئي للقمر، بمشاركة عدد من الأكاديميين والمختصين في علوم الفلك والفضاء  وهواة الفلك.

وتأتي هذه الفعالية لإتاحة الفرصة للمهتمين لمشاهدة ظاهرة الخسوف الجزئي للقمر، فضلاً عن دعم وزيادة المعرفة العلمية بعلوم الفلك والفضاء خاصة في ظل إنشاء المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا، واستضافة المكتب الإقليمي لتنمية الفلك بالمنطقة العربية التابع للاتحاد الفلكي الدولي.

وبهذه المناسبة قال مدير عام المركز الجغرافي الملكي الأردني / مدير عام المركز الإقليمي لتدريس الفضاء العميد الدكتور المهندس عوني الخصاونة، إن العالم شهد في مساء يوم الأمس الثلاثاء خسوفاً جزئياً للقمر، حيث بدأ القمر بالدخول في منطقة شبه الظل عند الساعة 9.43 مساءاً توقيت عمّان وكذلك دخول القمر منطقة ظل الأرض، منوهاً أن أقصى نسبة الخسوف كانت عند الساعة 12.30 صباحاً من يوم الأربعاء، انتهت بخروج القمر من منطقة شبه الظل في الساعة 3.17 صباحاً.

واشار د. الخصاونة ايضاً يشغل منصب أمين عام الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك أنه خلال هذه الفعالية تم رصد القمر الصناعي الأردني المصغر (كيوبسات)، موضحاً دخول هذا القمر الصناعي في سماء منطقة المركز الإقليمي في تمام الساعة 10.35 مساءاً وغاب عند الساعة 10.41 مساءاً، ولفت إلى أنه تم الاستماع من قبل جهاز الراديو إلى رسالة الأردن الذي يبثه هذا القمر اثناء مسيره حول الأرض الذي تبلغ سرعته 27000 كم في الساعة حيث يدور حول الأرض مرة كل ساعة ونصف.

واضاف أنه تم رصد محطة الفضاء الدولية ISS في تمام الساعة 8:54  مساءاً، مشيراً العميد الخصاونة إلى أن رصد هذه الظاهرة كان واضحاً للجمهور بالعين المجردة، وأنه تم استخدام التلسكوبات الفلكية في رصد هذه الظاهرة مباشرة، بالساحة الخارجية من مبنى المركز الإقليمي بمنطقة طبربور.

هذا وقد سبق عملية الرصد محاضرات فلكية متخصصة وتعريفية عن ظاهرة الخسوف وكيفية حدوثها، حيث تحدث الدكتور حنا صابات عن مكونات الكون بدءً بالنظام الشمسي واجرامه (الشمس والكواكب والأقمار)، مروراً بالنجوم والمجموعات النجمية، تم مجرة درب التبانه وانتهاءً بالعناقيد المجرية فضلاً عن توسع الكون على نطاق واسع.

واستعرضت المدربة الفلكية دلال اللالا في محاضرتها عن أهم المعلومات القمرية وكيف يحصل الخسوف بشكل عام وأنواعه، واشارت إلى تفاصيل الخسوف القمري الحالي وعلاقة الخسوف بالكسوف وبيان لماذا لا يحصل كل شهر؟ كما استعرضت جداول الكسوفات والخسوفات القادمة.

وبعدها بدأت عملية رصد قبة السماء والمجموعات النجمية وتعريف الجمهور بأشهر نجوم السماء، التي شاهدها عبر العين المجردة والتلسكوبات الفلكية التي وفرها المركز الإقليمي لمتابعة هذه الظاهرة، حيث عرضها فريق من العاملين بالمركز الإقليمي وأكاديميين ومختصين بعلوم الفلك والفضاء وهواة الفلك من الجمعية الفلكية الأردنية، استمرت حوالي خمسة ساعات تقريباً.

وقد لاقت هذه الفعالية استحسان الجميع وتفاعل الحضور مع المحاضرين، وشهدت مناقشات علمية حول مواضيع الظواهر الفلكية والخسوف والمجموعات النجمية والكون.