المركز الجغرافي الملكي و مركز المعلومات الوطني للتكنولوجيا يوقعان مذكرة تفاهم

                                                                 المركز الجغرافي الملكي و مركز المعلومات الوطني للتكنولوجيا يوقعان مذكرة تفاهم

 

أبرم المركز الجغرافي الملكي الأردني ومركز المعلومات الوطني للعلوم والتكنولوجيا اليوم مذكرة تفاهم ، تهدف إلى تعزيز أوجه التعاون في تبادل البيانات والمعلومات وتحليلها وربطها مكانياً لبناء قاعدة معرفية وطنية ونظام متكامل للمعلومات للإسهام بشكل فاعل في التخطيط التنموي بما يخدم ويمكن واضعي السياسات وصانعي القرار والمهتمين من القطاعين العام والخاص والباحثين من الوصول للمعلومة الدقيقة لتلبية المتطلبات الفعلية للتنمية، بما يتلائم مع المصلحة العليا والامن الوطني . 

ووقع المذكرة عن المركز الجغرافي الملكي المدير العام العقيد المهندس معمر كامل حدادين وعن مركز المعلومات الوطني للعلوم والتكنولوجيا المدير العام الدكتور قاسم الزعبي ، وبحضور عطوفة نائب سمو رئيس مجلس إدارة المركز وأمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور ضياء الدين عرفه، وبمشاركة مسؤولين من الجانبين .

وتضمنت المذكرة تزويد مركز المعلومات الوطني للعلوم والتكنولوجيا بالبيانات والخرائط المتوفرة لدى المركز الجغرافي، كما تنص ايضاً على التعاون في مجالات تنظيم المؤتمرات والندوات وعقد الدورات التدريبية المتخصصة بالإضافة إلى تطوير الكفاءات الوطنية في هذا المجال وتسهيل سبل تبادل الخبرات المتوفرة لدى الطرفين، إلى جانب تشجيع إعداد الدراسات والتقارير والإحصائيات سعياً لتحقيق خدمات أفضل لمجتمعنا المحلي والإقليمي والدولي.

وأكد العقيد حدادين، أن المركز الجغرافي الملكي الأردني لن يأل جهداً في دعم مركزالمعلومات الوطني بما يحتاجه من بيانات وخرائط بكافة أنواعها ومقاييسها والصور الجوية والفضائية والمعلومات الجيومكانية، وأضاف أن المركز يعمل جاهدا على رفد المملكة وأشقائها في الوطن العربي بكافة أشكال المساندة والخبرة وتدريب الفنيين في مجال العلوم المساحية والخرائط وأنظمة المعلومات الجغرافية وتقنيات الاستشعار عن بعد للمساعدة في المسائل والأحداث التي تهم المملكة وتحقق الصالح العام.

وبين حدادين أهمية تحليل  البيانات وتحويلها الى معلومات وتوظفيها للمعرفة ، وأكد أن المركز الجغرافي شريك استراتيجي في تحقيق التنمية المستدامة لكل المؤسسات الوطنية من خلال تزويدها بما تحتاجه من خرائط وصور جوية وفضائية ومعلومات جغرافية .

ومن جهته أكد الدكتور عرفة أن المذكرة تأتي من منطلق حرص الأمانة العامة للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا على دعم وتوطيد الشراكة الاستراتيجية القائمة مع مختلف المؤسسات الوطنية العامة والخاصة لاسيما المركز الجغرافي الذي يعد مصدراً للخرائط بكافة أنواعها ومقاييسها والصور الجوية والفضائية والمعلومات الجيومكانية في المملكة حيث يسهم ذلك في دعم العمل الحكومي المشترك، وتطوير مجالات تبادل المعلومات الجغرافية، بما يلبي احتياجات المجتمع وخطط التنمية.

وثمن الدكتور الزعبي على جهود المركز الجغرافي الملكي الأردني معتبراً أن المذكرة نقطة بداية لتعاون مثمر بين الطرفين وذلك لتكامل الأدوار ، وأكد على أهمية التعاون بين المؤسسات الوطنية في سبيل تطوير أساليب التحليل للبيانات وتحويلها إلى معلومات تسهم في خدمة المؤسسات العامة والخاصة في المملكة .

 

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *