المركز الجغرافي الملكي الأردني

                                                           جلسة حوارية بين الملكي للدراسات الدينية  والمركز الجغرافي الملكي ضمن أسبوع الوئام العالمي بين الأديان

نظم المعهد الملكي للدراسات الدينية  والمركز الجغرافي الملكي الأردني جلسة حوارية حول مواقع التراث الوطني الديني المشترك ضمن احتفالات أسبوع الوئام العالمي بين الاديان .

جرى اللقاء في مبنى المعهد الملكي للدراسات الدينية حيث استقبلت مديرة المعهد الدكتورة رينية حتر مدير عام المركز الجغرافي العقيد المهندس معمر كامل حدادين، بحضور المستشار الاكاديمي للمعهد الدكتور عامر الحافي وعدد من المهندسين والمختصين من المركز الجغرافي الملكي .

تناولت الدكتورة حتر في كلمة لها أهمية مواقع التراث الوطني الديني المشترك، موضحة أن هذه المواقع تساعد على توسيع الاحترام المتبادل عبر الخطوط الدينية والثقافية وعلى تعزيز الالتزام بالتعددية وفهم التراث الوطني الديني المشترك في المملكة ، وان هذه المواقع اكتسبت اهمية تاريخية وقيمة حضارية كبيرة من خلال تراكم حقب الزمن ، ومرور الكثير من الحضارات عليها والتي تركت بصماتها لنراها في يومنا هذا، حيث تشترك هذه المواقع بأهمية دينية وتاريخية وسياحية وثقافية، بما فيها المزارات ومقامات الانبياء واولياء الله الصالحين .

وأكد العقيد حدادين على أن المركز الجغرافي يضع كافة إمكانياته العلمية والعملية والبحثية لمختلف المؤسسات الوطنية سواء الحكومية أو الخاصة، مشيراً إلى مدى استمرارية الشراكة بين المركز الجغرافي الملكي والمعهد الملكي للدراسات الدينية  في تنفيذ العديد من النشاطات والمشاريع المستقبلية خاصة فيما يتعلق في مجالات انتاج الخرائط السياحية الدينية و الخرائط الرقمية ، وذلك من خلال تبادل الخبرات وعقد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تنعكس ايجابا على الطرفين.

وذكر الدكتور عامر الحافي من خلال مشاركة حوارية قدمها عبر خاصية الاتصال المرئي أن العمل الوطني المشترك يأتي تأكيدا على أهمية التنوع الحضاري سواء الديني او التاريخي لزيادة الوعي بالاماكن التراثية المسيحية منها والاسلامية كونها تمثل رمز للحضارة والتراث الوطني المشترك.

استعرض الجانبان خلال اللقاء ثمرة التعاون ما بين الطرفين في إنتاج خارطة جدارية تبين المواقع الدينية الاسلامية والمسيحية بالمملكة إضافة الى كتيب يحتوي على معلومات وصور عن المقامات والاضرحة الاسلامية والكنائس والمعالم المسيحية، كما بين العقيد حدادين البرمجيات المتخصصه في نظم المعلومات الجغرافية التي استخدمت في تنفيذ هذا المشروع اضافة الى التقنيات الرقمية المستخدمة.

والجدير بالذكر ان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين اطلق في عام 2010 مبادرة اسبوع الوئام بين الاديان وقد تبنتها الجمعية العامة للامم المتحدة لتصبح هذه المبادرة حدثاً رسمياً تحيية المنظمة الدولية في الاسبوع الاول من فبراير / شباط من كل عام .