المركز الجغرافي الملكي الأردني

تاريـخ المـركـز

 
إنطلاقاً من حاجة البلاد إلى مؤسسة وطنية  تتولى كافة الأعمال المساحية الأرضية والجوية والفضائية لغايات إعداد الخرائط بكافة أنواعها ومقاييسها لسد احتياجات المملكة ، وتقديم خدماتها  في هذه المجالات على المستويين المحلي والإقليمي ، جاءَ تأسيس المركز الجغرافي الملكي الأردني في النصف الثاني من عام 1975 ، كأول مؤسسة علمية متخصصة فريدة من نوعها في المنطقة . 
 
ولكي يتسنى للمركز الجغرافي  تنفيذ ما أُوكل إليه من مهامٍ  وواجبات ، والقيام بها على أكمل وجه ، كان لابد من توفير الكفاءات الفنية المتخصصة المؤهلة والمدربة ، وذلك بالإستعانة بالدول المتقدمة في هذا المجال  وخاصة فرنسا من خلال إبتعاث عدد كبير من المتفوقين في شهادة دراسة الثانوية العامة الى المعهد الجغرافي الفرنسي وتخرجهم كمهندسين ومساعدي مهندسين في العلوم المساحية، ثم قيام المركز بإنشاء مركز تدريب متخصص على المستوى المحلي يمنح درجة الدبلوم ذي السنتين في تخصصات المساحة ، رسم الخرائط  والطباعة والتصوير الخرائطي ، حيث ساهم مركزالتدريب الذي تمّ  تحويله فيما بعد  الى كلية جامعية متوسطة وبشكل فعَّال برفد المركز الجغرافي والوزارات والدوائر والمؤسسات الأردنية والعربية خاصةً الخليجية منها بالكفاءات الفنية المؤهلة والمدربة في علوم المساحة والخرائط والتصوير الجوي والفضائي ، والإستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية.
 
والمركز الجغرافي الملكي الأردني يدرك أهمية اللحاق بركب التطوير والتحديث ، انسجاماً مع الرؤى الملكية  السامية في هذا المجال ولما يعود بالخير والنفع على الوطن والمواطن، لذا فهو  يحرص بإستمرارعلى تحديث وتطوير إمكاناته الفنية والبشرية ليكون قادراً على تلبية إحتياجات ومتطلبات التنمية التي يشهدها وطننا العزيز بكفاءة عالية ، وليكون مركزاً متميزاً على الصعيدين الإقليمي والدولي  في مجال العلوم المساحية  على إختلاف أنواعها ، سواء من حيث الإنتاج أوالتدريب او إجراء البحوث والدراسات ذات العلاقة ، وخاصةً التطبيقية منها ،وذلك  من خلال  تأهيل العاملين والتزود بأحدث البرمجيات والتقنيات ليبقى المركز الجغرافي على الدوام  كما أرادته قيادتنا الهاشمية الحكيمة ،  وبدعمِ كافة المسؤولين في  الدولة الأردنية على مستوىً عالٍ من الجاهزية والكفاءة والمهنية والأداء العالي ، واستعداد كافة منتسبي المركز الجغرافي بالإلتزام التام  في رفد مسيرتنا التنموية المباركة بما تحتاجه في المراحل الاّتية من معطيات مساحية وجغرافية حديثة ودقيقة .