المركز الجغرافي الملكي الأردني

انطلاق مؤتمر الأسماء الجغرافية بمشاركة خبراء من 12 دول عربية

انطلاق مؤتمر الأسماء الجغرافية بمشاركة خبراء من 12 دول عربية

مندوباً عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، افتتح وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة، يوم الثلاثاء 1/10/2019 أعمال المؤتمر الثامن للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية بمبنى المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا، بمشاركة خبراء ومختصين في مجال الأسماء الجغرافية يمثلون (12) دولة عربية .

ويهدف المؤتمر الذي ينظمه المركز الجغرافي الملكي الأردني والشعبة العربية لخبراء الأسماء الجغرافية وبالتعاون مع المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا، إلى اعتماد نمط موحد للأسماء الجغرافية، والمحافظة عليها كإرث ثقافي عربي والحد من تغييرها واندثارها، وإبراز دور الأسماء الجغرافية في التنمية المستدامة على المستوى الوطني والعربي.

وقال الغرايبة: إن الأسماء الجغرافية تشكل إرثا ثقافيا للشعوب وهوية كاملة للمدن والقرى والمعالم الأثرية والدينية والتاريخية، وهي المعطيات الأساسية التي نحتاجها لتعريف الأماكن وتمييزها عن غيرها في مختلف أنحاء المعمورة، وأن ما يجرى من تغيير للأسماء الجغرافية والمواقع الأثرية الإسلامية والمسيحية في فلسطين، وتحديداً في مدينة القدس هو نوع من تغيير الحقائق، حيث اظهرت الدراسات التي نفذها المركز الجغرافي بواسطة الصور الفضائية حول الزحف العمراني لمدينة القدس في الفترة بين 1945 إلى 2018، التدمير الممنهج لجميع المواقع التاريخية في مدينة القدس.

من جهته أكد مدير عام المركز الجغرافي / رئيس الشعبة العربية لخبراء الأسماء الجغرافية في كلمته، إن هذا اللقاء العلمي ما هو إلا دليل واضح وكبير على ما يوليه الأردن من اهتمام بالأسماء الجغرافية وإيجاد بيئة تشاركية فعالة مع المختصين في مجال الأسماء الجغرافية ومن مختلف مؤسساتنا الوطنية والعربية المعنية، فكان للأردن الدور البارز في الحفاظ على الأسماء الجغرافية بفلسطين على المستوى الدولي ودفاعها عن الهوية الفلسطينية في المحافل الدولية من خلال اجتماعات ومؤتمرات المجموعة العالمية لخبراء الأسماء الجغرافية.

وبين أن المركز الجغرافي انتج الخرائط والفهارس والأطالس والكتب التي تم إعدادها لترسخ الهوية الوطنية العربية لجميع الأسماء الجغرافية في فلسطين، كما يشكل المؤتمر الثامن للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية والذي يعقد وللمرة الثالثة على التوالي في عمّان، حدثاً مهماً على مستوى الوطني العربي.

بعدها بدأت جلسات العمل، حيث سيناقش المشاركون وعلى مدى يومين أوراق علمية وبحثية تتضمن مواضيعها الرئيسية التأكيد على توحيد الأسماء الجغرافية ومصطلحاتها والمحافظة عليها ووضع معجم عربي موحد يمنع التصدي من التهويد والتغيير في الأسماء الجغرافية بالإضافة إلى تنفيذ قرارات الأمم المتحدة وقرارات الشعبة والنظام العربي الموحد المعتمد في الأمم المتحدة للرومنة، يقدمها خبراء وأكاديميين مختصين في مجال الأسماء الجغرافية.

هذا ويشارك في المؤتمر مندوبون من الدول العربية وعلماء وباحثون في مجال الأسماء الجغرافية يمثلون (12) دولة عربية هي : السعودية، الامارات، البحرين، الجزائر، المغرب، السودان، فلسطين، سلطنة عُمان، قطر، مصر، سوريا، بالإضافة إلى الدولة المستضيفة الأردن.